FAO.org

الصفحة الأولى > الدراسات المنظورية العالمية
الدراسات المنظورية العالمية

يستكشف عمل منظمة الأغذية والزراعة بشأن دراسات الآفاق العالمية الطريقة التي يمكن من خلالها للأغذية والزراعة التطور على المدى الطويل ضمن السياق الأوسع للاقتصاد والتنمية الاجتماعية.

كما يهدف إلى إثراء النقاشات وعمليات صنع القرار لتحقيق أمن غذائي وتغذوي دائم وعالمي وتنمية مستدامة. ويساعد البلدان الأعضاء والأقاليم والمجتمع الدولي على رسم استراتيجيات وسياسات إنمائية مستدامة.

لماذا ينبغي وضع سيناريوهات طويلة الأجل للأغذية والزراعة؟

الأمن الغذائي والتغذوي الدائم والعالمي. يتوقف تحقيق الأمن الغذائي والتغذوي الدائم والعالمي في المستقبل على توافر أغذية كافية وآمنة ومغذية وإمكانية حصول الجميع عليها واستخدامها. وهذا يقتضي تنفيذ نظم اجتماعية اقتصادية شاملة وطويلة الأجل تكفل فرص كسب كافية للجميع، يمكن في ظلها لنظم أغذية مستدامة أن تتطور.

أدلة متوقعة لصنع القرار. إن إعمال نظم الأغذية المستدامة والشاملة التي تكفل الأمن الغذائي والتغذوي الدائم والعالمي يتطلب تنفيذ استراتيجيات وسياسات وبرامج مناسبة. ويتيح وضع سيناريوهات طويلة الأجل للأغذية والزراعة وتحليلها أدلة متوقعة لصانعي القرار وأصحاب المصلحة الآخرين بشأن الخيارات البديلة لبلوغ هذه الأهداف الإنمائية المنشودة. 

التحديات الإنمائية الماثلة. يكتسي تحليل السيناريوهات الاستشرافية والطويلة الأجل أهمية كبيرة بالنظر إلى التحديات التي نواجهها اليوم. فالنمو السكاني وتحولات السكان إلى نظم غذائية غنية بشكل أكبر بالبروتينات وإلى الطاقة الحيوية يؤديان إلى زيادة الطلب العالمي على المنتجات الزراعية، في حين أن تغيّر المناخ الناجم عن فعل الإنسان يزيد

من الضغط على موارد الأراضي والمياه المقيدة أصلا، ممّا يعرض للخطر إمكانات الإنتاج. وبالإضافة إلى ذلك،

فإن تزايد التفاوت في الدخل قد يعيق فرص الكسب والحصول على الأغذية. وتساعد السيناريوهات الطويل الأجل على تقييم هذه التحديات ومعالجتها لكفالة أمن غذائي وتغذوي دائم وعالمي.

نتائج المنظمة المنبثقة عن دراسات الآفاق العالمية

أجرت المنظمة تحليلات طويلة الأجل عن إنتاج الأغذية واستهلاكها على الصعيد العالمي منذ أوائل ستينات القرن الماضي. وتشمل المطبوعات الشائعة سلسلة "الزراعة في العالم: صوب ××20".

كيف يمكننا تحقيق رؤية المنظمة الأصلية لعالم خال من الجوع وسوء التغذية؟

هذا التقرير يلقي الضوء على طبيعة التحديات التي تواجهها نظم الزراعة والأغذية الآن وعلى مدار القرن الـ 21، ويقدم بعض الأفكار حول ما يواجه المخاطر وما يجب القيام به. وما يطرأ هو أن "العمل كالمعتاد" لم يعد خيارا بل يدعو لتحقيق تحول كبير في النظم الزراعية، في الاقتصادات الريفية وفي كيفية إدارة مواردنا الطبيعية. وأجرى هذا التقرير لاستعراض يُجرى كل أربع سنوات للإطار الاستراتيجي للمنظمة واستعدادا لخطة المنظمة المتوسطة الأجل للفترة 2018-2021.