بوابة دعم السياسات والحوكمة
©FAO

الإدارة المستدامة للغابات


تقدم الغابات والأشجار مساهمات حيوية لكل من البشر وكوكب الأرض، مما يعزز سبل العيش وتوفير الهواء النظيف والمياه والحفاظ على التنوع البيولوجي والاستجابة لتغير المناخ.

تساعد المنظمة البلدان في إدارة غاباتها بطريقة مستدامة.

يوازن نهج المنظمة بين الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، حتى تتمكن الأجيال الحالية من جني فوائد موارد الغابات الموجودة فوق سطح الأرض، مع المحافظة عليها لتلبية احتياجات الأجيال المقبلة. وانطلاقاً من هذا النهج، تساعد الفاو البلدان في جهودها الرامية إلى معالجة قضايا السياسة المتعلقة بالغابات وتغير المناخ، من خلال دمج اعتبارات تغير المناخ في السياسات والاجراءات الوطنية المتعلقة بالغابات.

لقد تم الاعتراف إلى حد كبير بأهمية الغابات، في المساعدة على تحقيق التنمية المستدامة على المستوى العالمي، من خلال أهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس. وتقوم المنظمة ببذل الجهود لتزويد البلدان بأفضل الممارسات المتاحة للإدارة المستدامة للغابات، في محاولة لتعزيز الفوائد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية للغابات على نطاق عالمي.

رسائل السياسات الأساسية

  •     تتقلص مساحة الغابات في العالم يوماً بعد يوم. ومن الممكن تجنب العواقب المدمرة التي يمكن أن تحل بكوكب الأرض وأهله نتيجة لذلك، من خلال وقف إزالة الغابات، وإدارة الغابات بشكل مستدام، واستعادة الغابات المتدهورة، وزيادة المساحة الكلية للغابات في العالم. ويتعين على الحكومات أن تتبنى نهجاً متكاملاً يعزز فوائد الغابات والأشجار، ويعمل على إشراك جميع أصحاب المصلحة. إن دمج النهج الزراعية والمناظر الطبيعية في السياسات والبرامج الحراجية يشكل ضرورة أساسية لمعالجة عوامل إزالة الغابات وتدهورها، كما أنه ضروري لزيادة مساهمة الغابات والأشجار في المناظر الطبيعية المستدامة للزراعة الحراجية ولأهداف التنمية المستدامة.
  • يمكن لسياسة الغابات أن تكون أداة فعالة لتحقيق الأمن الغذائي وتخفيف وطأة الفقر. كما يمكن أن ينتج عن دمج شواهد إدارة الموارد الاجتماعية والاقتصادية والطبيعية في عملية صياغة سياسة الغابات توفير الدعم لمجموعة متآلفةٍ من أهداف السياسة تسهم بدورها في تقديم حلول متوازنة لزيادة الإنتاج الغذائي، وتوليد فرص العمل والدخل، وتوسيع الغطاء الحراجي، وتعزيز الفوائد المتعددة
  •     ولا ينبغي للسياسات والممارسات الحراجية المنبثقة عن الإدارة المستدامة للغابات أن تقتصر على تعزيز قدرة النظم الإيكولوجية الحراجية على الصمود أمام تغير المناخ فحسب، ولكن يتعين عليها أيضاً أن تعمل كأساسٍ جوهريٍّ للتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من حدته، وتوفير الفوائد المترتبة على المشهد الدائم المستدام والروابط الوثيقة بالمجتمعات الحضرية والريفية على حد سواء، وبهذا تكون ضرورة جوهرية للمستقبل الصحي والمنتج لكوكب الأرض
  •     إن دمج الغابات والأشجار في استراتيجيات التنمية المستدامة يتطلب شراكات فعّالة ومشاركة من قِبَل المجتمع. إن الأطر القانونية الواضحة والتدابير السياسية المتماسكة التي توازن مصالح أصحاب المصلحة هي جزء من البيئة المؤاتية اللازمة. وتعزز السياسات والبرامج الحراجية القائمة على الأدلة التنفيذ المتوازن للفوائد البيئية والاجتماعية الاقتصادية من الغابات والأشجار، ويمكنها تسخير إسهامات الغابات لتحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة، وأهداف تغير المناخ، والأهداف العالمية للغابات
  •     تقدم منظمة الأغذية والزراعة الدعم والتوجيه النشطين إلى البلدان، لتنمية السياسات الحراجية، وتنفيذها، وتقوم بمراجعة التدابير العملية على الصعيدين الوطني والإقليمي، وبالتالي تعزيز الحلول القائمة على الغابات والأشجار في إدارة الأراضي الزراعية؛ الريفية والحضرية، التي يمكنها أن توفر حلولاً فعالةً للتحديات الثلاثية المتمثلة في الأمن الغذائي وأمن الطاقة وأمن المناخ، مما يفتح الباب أمام إمكانيات النمو المستدام

 

 

المصادر المذكورة

Share this page