FAO.org

الصفحة الأولى > توفير الأغذية: المبادرة العالمية بشأن الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية > الخلفية
توفير الأغذية: المبادرة العالمية بشأن الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية

تقود منظمة الفاو ومؤسسة Messe Düsseldorf مبادرة توفير الأغذية العالمية للحد من الفاقد والمهدر من الأغذية.

          وتتعاون كل من الفاو ومؤسسة Messe Düsseldorf مع جهات مانحة ووكالات ثنائية ومتعددة الأطراف ومؤسسات مالية وشركاء من القطاع الخاص (قطاع تعبئة الأغذية وغيره) بهدف تطوير البرنامج الخاص بالحد من الفاقد والمهدر من الأغذية وتنفيذه.

مَهمّتنا

          تسعى مؤسسة Messe Düsseldorf ، بالتعاون الوثيق مع الفاو، إلى تقديم مساهمة لمكافحة الفاقد العالمي من الأغذية. وترمي مبادرة توفير الأغذية إلى تشجيع الحوار بين الشركات ومؤسسات البحوث والسياسيين والمجتمع المدني بشأن الفاقد من الأغذية. ولهذا الغرض، ستجمع المبادرة بشكل منتظم بين أصحاب المصلحة المعنيين بسلسلة الإمدادات الغذائية في إطار المؤتمرات والمشاريع وستدعمهم لتطوير إجراءات فعّالة. ويشكّل الارتقاء بمستوى الوعي بشأن آثار المهدر من الأغذية هدفاً آخراً.

أهدافنا

          خلال العرض الأولي للمبادرة في مايو/أيّار 2011، فسّر السيد Werner M. Dornscheidt، رئيس مؤسسة Messe Düsseldorf GmbH ومديرها التنفيذي، أهداف المبادرة قائلاً: "يكمن هدفنا في الحد من الأغذية التي يتم التخلص منها في البلدان الصناعية، وفي تمكين المستهلكين من القيام بمشترياتهم بعناية، والأهم هو الحاجة إلى تعزيز الوعي على مستوى القطاع بشأن مسألة الفاقد من الأغذية التي يشكّل أولويةً للمستقبل".

الأسس الأربعة للمبادرة العالمية:

  • التوعية بشأن آثار الفاقد والمهدر من الأغذية والحلول ذات الصلة. سيتم تحقيق ذلك من خلال حملة اتصال وإعلام عالمية، مع نشر استنتاجات البرنامج الخاص بمبادرة توفير الأغذية ونتائجه، وتنظيم مؤتمرات إقليمية بشأن توفير الأغذية. ويشكّل تعزيز المعرفة، وتغيير سلوك الجهات الفاعلة والمستهلكين على مستوى سلاسل الأغذية، وتعزيز مبادرة توفير الأغذية لاستقطاب الشركاء، أهدافاً هامة من المبادرة.
  • التعاون وتنسيق المبادرات العالمية للحد من الفاقد والمهدر من الأغذية. تُنشأ مبادرة توفير الأغذية شراكة عالمية لمنظمات وشركات القطاعين العام والخاص الناشطة في مجال مكافحة الفاقد والمهدر من الأغذية. وبغية وضع التدخلات وتخطيطها وتنفيذها واستخدام الموارد بمزيد من الفعالية، من الضروري ضمان حسن تنسيق كل هذه المبادرات، ليدرك الجميع ماذا يحصل في العالم، ولتقاسم المعلومات والمشاكل والحلول، ومواءمة المنهجيات والاستراتيجيات والنُهج.
  •  تطوير السياسات والاستراتيجيات والبرامج الخاصة بالحد من الفاقد والمهدر من الأغذية. ويتضمن ذلك سلسلة من الدراسات الميدانية القائمة على أسس وطنية- إقليمية تربط بين نهج مرتبط بسلسلة الأغذية لتقييم الفاقد من الأغذية وعمليات تحليل نسبة التكاليف إلى المنافع بغية تحديد تدخلات الحد من الفاقد الغذائي التي توفّر أفضل عائدات على الاستثمار. وبالإضافة إلى ذلك، تقوم المبادرة بدراسات لتحديد الأثر الاجتماعي-الاقتصادي للفاقد والمهدر من الأغذية، والإطار السياسي والتنظيمي الذي يؤثر عليهما.
  • دعم برامج ومشاريع الاستثمار التي يتولى القطاعان العام والخاص تنفيذها. ويتضمن ذلك دعماً فنياً وإدارياً إلى جانب بناء قدرات (تدريب) الجهات والمنظمات الفاعلة في سلسلة الإمدادات الغذائية المعنية بالحد من الفاقد والمهدر من الأغذية، إن كان ذلك على مستوى قطاع الأغذية الفرعي أو على مستوى السياسات.

          ترحّب الفاو بالشركاء – من القطاعين العام والخاص – لينضموا إلى مبادرة توفير الأغذية ودعم البرنامج ذات الصلة.

          وللانضمام إلى مبادرة توفير الأغذية، أنقر على كن شريكاً

Share this page