نموذج المحاسبة البيئية للثروة الحيوانية العالمية (GLEAM)

ما هو نموذج المحاسبة البيئية للثروة الحيوانية العالمية (GLEAM)؟

إنّ نموذج المحاسبة البيئية للثروة الحيوانية العالمية (النموذج) هو إطار لنظام المعلومات الجغرافية يحاكي العمليات والأنشطة الفيزيائية الحيوية على امتداد سلاسل إمداد الثروة الحيوانية، بموجب نهج لتقييم الدورة الحياتية. 

والهدف من هذا النموذج هو قياس حجم إنتاج الموارد الطبيعية واستخدامها في قطاع الثروة الحيوانية، وتحديد الآثار البيئية للثروة الحيوانية من أجل المساهمة في تقييم سيناريوهات التكيّف معها والتخفيف من وطأتها، بغية الانتقال إلى نظام أكثر استدامة للثروة الحيوانية.

لمحة موجزة عن GLEAM

يُعتبر نموذج المحاسبة البيئية للثروة الحيوانية العالمية إطارًا للنمذجة يحاكي تفاعلات الأنشطة والعمليات على مستوى الإنتاج الحيواني والبيئة. ويمكن أن يعمل النموذج على نطاق وطني (فرعي) وإقليمي وعالمي.

وهو يميّز بين المراحل الرئيسية على امتداد سلاسل إمداد الثروة الحيوانية من قبيل إنتاج الأعلاف وتجهيزها ونقلها؛ وديناميكيات القطعان، والأعلاف الحيوانية، وإدارة السماد الطبيعي؛ وتجهيز المنتجات الحيوانية ونقلها. ويبرز هذا النموذج الآثار المحددة لكلّ مرحلة، ويقدّم صورة شاملة ومفصّلة عن الإنتاج الحيواني واستخدامه للموارد الطبيعية.

الخصائص

صُمّم النموذج بغرض تحليل الأبعاد البيئية المتعددة، مثل استخدام الأعلاف، وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، واستخدام الأراضي، وتدهورها، واستخدام المغذيات والمياه، والتفاعل مع التنوّع البيولوجي. وترد في ما يلي الخصائص الرئيسية للنسخة الحالية من GLEAM:

  • التغطية المنهجية العالمية لأنواع الثروة الحيوانية الستة ومنتجاتها الصالحة للأكل: اللحوم والحليب من الماشية، والجاموس، والأغنام، والماعز؛ واللحوم من الخنازير، واللحوم والبيض من الدجاج.
  • نمذجة واضحة من الناحية المكانية لتوزيع الثروة الحيوانية، والبيانات المناخية، وغلال الأعلاف، والعمليات الفيزيائية الحيوية، تتيح استخلاص محرّكات و/أو قيود الإنتاج المحلي، والآثار البيئية، وتحديد تدابير التدخّل.
  • تقدير انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من كلّ مرحلة من مراحل الإنتاج. ويغطّي النموذج انبعاثات الميثان (CH4)، وثاني أكسيد الكربون (CO2)، وأكسيد النيتروجين (N2O)، باستخدام منهجية المستوى 2 للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيّر المناخ، ما يوفّر معلومات أكثر دقة عن كيفية مساهمة خيارات العلف الحيواني وإدارة القطعان والسماد الطبيعي في التخفيف من وطأة الآثار.
  • يمكن أن يُستخدم لإدارة سيناريوهات التدخلات في قطاعات الثروة الحيوانية، ويمكن أن يتلازم مع نماذج أخرى (مثلًا نماذج المراعي لأغراض الاحتجاز، والبيانات الاقتصادية لتحديد تكلفة التخفيف من الآثار إلخ.) 

المخرجات

تؤدي المحاكاة الكاملة لنموذج GLEAM إلى مخرجات متعددة يمكن أن تكون إما مؤشرات أو خرائط نهائية أو حسابات وسطية للعمليات اللاحقة. وتشمل مخرجات النسخة الحالية من النموذج GLEAM 2.0:

  • عدد رؤوس الماشية ونظم الإنتاج وتوزيعها المكاني؛
  • إنتاج السماد الطبيعي وإدارته؛
  • استهلاك العلف الحيواني وتركيبة حصص علف الحيوانات وجودتها؛
  • استخدام الأراضي المرتبط باستهلاك العلف؛
  • إنتاج السلع الحيوانية؛
  • انبعاثات غازات الاحتباس المتأتية من كلّ مرحلة من مراحل الإنتاج؛
  • النيتروجين المستخدم في كلّ مرحلة من مراحل الإنتاج.

الدقة المكانية

يهدف النموذج إلى تقييم الآثار العالمية لقطاع الثروة الحيوانية. غير أنّ العديد من تلك الآثار يتجلّى بفعل الظروف البيئية والاجتماعية الوطنية (الفرعية) أو المحلية. وبالتالي، فإنّ المعدلات والمؤشرات العالمية تكون مضلّلة في العادة ولا تساعد بما يكفي على فهم المشاكل الحقيقية وكيفية معالجتها.

ولإبراز هذا التقلّب، يستخدم نموذج GLEAM معلومات إقليمية أو وطنية (فرعية) بشأن ممارسات الإنتاج والمعلمات الحيوانية. وتُدمج بيانات إضافية حول أعداد رؤوس الماشية وتوافر المراعي والأعلاف في دقة مكانية لا تزيد عن 5 دقائق قوسية (أي حوالي 10x10 كيلومترات عند خط الاستواء). ويتيح النموذج المخرجات بدقة مكانية تبلغ 3 دقائق قوسية