FAO.org

الصفحة الأولى > البحوث والإرشاد

البحوث والإرشاد

يعدّ الابتكار مفتاحاً للتنمية الزراعية. إن تحقيق إمكانات الابتكار الزراعي على أرض الواقع يتطلب من نظم البحوث والإرشاد والمؤسسات المعرفية الأخرى أن تكون أكثر قوة وأن تكون وأفضل ارتباطاً ببعضها بعضاً ومع المزارعين ومنظماتهم.

دور منظمة الأغذية والزراعة في مجال البحوث والإرشاد

تنهض  نظم البحوث والإرشاد بدور حاسم في التنمية الزراعية والريفية. بل إنها علاوة على ذلك تشكل المحور الذي يُبني عليه تحقيق إمكانات الابتكار الزراعي. 

ففي البلدان النامية، يستطيع الابتكار معالجة معظم التحديات التي تواجه الزراعة وإدارة الموارد الطبيعية. غير أن بلداناً نامية كثيرة ليست لديها موارد كافية لتنمية قدراتها على الابتكار بصورة أفضل. واذا أردنا ان نكون أكثر تحديداً نقول أن نشاطات مؤسسات البحوث الزراعية فيها غالباً ما تتأثر سلباً جرّاء ندرة الاستثمارات وضعف الادارة المالية، وذلك إلى جانب القيود والمحددات في استراتيجيات نقل التكنولوجيا. ففي عام 2008، على سبيل المثال، لم يزد ما أنفقته البلدان ذات الدخل المنخفض عن 3% من النفقات العالمية العمومية في مجال البحوث والتنمية  الزراعية. ولا تختلف نظم الإرشاد كثيراً في هذا المضمار، حيث أنها في الغالب لا تحصل على ما تستحقه من موارد، كما تعاني من ضعف التنسيق وتستخدم نُهجاً وطرائق عفا عليها الزمن.

وبناءا عليه، تسعى منظمة الأغذية والزراعة لسدّ هذه الفجوة من خلال المساهمة في إحداث تحوّل في نظم الابتكار الزراعي  لدى البلدان الأعضاء فيها. ونعني بنظم الابتكار الزراعي جميع الأفراد والمنظمات والمؤسسات التجارية التي تأتي بمنتجات وعمليات وأشكال تنظيمية بغية استخدامها من أجل تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية.  

ولذلك تعمل المنظمة من أجل تطوير بيئة تمكينية/مشجِّعة ومن أجل تعزيز مؤسسات البحوث الزراعية وخدمات الإرشاد الريفي الوطنية، وذلك من خلال تقديم المساعدات الفنية والمشورة في مجال السياسات للبلدان الأعضاء، ومن خلال تشجيع الدراسات وحوار السياسات وتأسيس الشبكات وعقد الشراكات على الصعد كافة، وكذلك من خلال دعم تنمية القدرات لدى المؤسسات العاملة في حقل المعرفة في المناطق الريفية. وتركز المنظمة، بصورة محددة، على تقوية نظم ابتكار زراعي شاملة كي تلبي احتياجات صغار المنتجين لتحقيق كامل إمكانات الابتكار الزراعي في الزراعة الأسرية.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، تبنّت المنظمة نهجاً نظامياً يشتمل على 5 مجالات عمل رئيسية هي: 

تنمية القدرات

تقدم المنظمة الدعم لتقوية القدرات في البلدان الأعضاء بالمنظمة مستخدمةً مفهوم نظم الابتكار الزراعي في تشكيل مؤسسات هذه البلدان وسياساتها. وهذا يشمل نظم الابتكار الزراعي، والنظم المتفرعة عنها بكافة مستوياتها ومؤسسات كل واحدة منها (منظمات المزارعين ونظم تقديم المشورة وخدماتها، ونظم البحوث، والمؤسسات التجارية الخاصة، الخ)، وذلك باستخدام إطار تنمية القدرات، ومع التشديد على بناء الشعور بملكية هذه النظم والمؤسسات لدى أصحاب المصلحة، والتشديد كذلك على العمليات التشاركية. ويمكن الاطلاع على أمثلة من المساعدات الفنية في هذا المجال في البرنامج الميداني. كما تعمل المنظمة كمنسق لتيسير نشاطات  منصّة الزراعة الإستوائية، وهي آلية تيسير دينامية متعددة الأطراف، تقوم بتشجيع تحسين اتساق تنمية القدرات لدى نظم الابتكار الزراعي في البلدان الاستوائية.          

الأدوات

تقوم المنظمة، من خلال تطوير الأدوات والمنهجيات، بتشجيع تأسيس الشبكات والتشارك في المعلومات والتفاعل المتبادل بين الجهات الفاعلة المتعددة في مجال نظم الابتكار الزراعي والنظم المتفرعة عنها. كما تدعم المنظمة البلدان الأعضاء في تطبيق تكنولوجيات المعلومات والاتصال، مثل TECA و VERCON من أجل تيسير الحوار بين أصحاب المصلحة والمقدرة على الوصول إلى المعلومات. 

التكنولوجيات الحيوية

تقدم المنظمة المساعدة للبلدان الأعضاء لتنمية قدراتها في مجال التكنولوجيات الحيوية الزراعية و المسائل ذات الصلة من خلال التعاون الفني والتدريب، كما تقدم لهذه البلدان المشورة بشأن تطوير استراتيجيات وطنية للتكنولوجيا الحيوية وأطر السلامة الحيوية. .  

الشراكات

تشجع المنظمة نشاطات البحوث والتنمية الزراعية من خلال شراكاتها مع مجموعة كبيرة متنوعة من الشركاء الدوليين الآخرين، بمن فيهم  المنتدى العالمي للبحوث الزراعية  والمجلس المستقل للعلوم والشراكات للجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية  ومكتب ترتيبات التقييم المستقل التابع للجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية حيث تستضيف المنظمة أمانة كل شريك في مقرها في روما. كما أن المنظمة ذاتها هي أحد الأعضاء المؤسسين للمنتدى العالمي بشأن الخدمات الاستشارية الريفية.

السياسات والاستراتيجيات

تشجع المنظمة إدخال وتطوير الابتكار الزراعي الشامل في بلدانها الأعضاء، حيث تركز على المزارعين ذوي الحيازات الصغيرة ومنظماتهم، وذلك من خلال تقديم المشورة المباشرة للبلدان في مجال السياسات والمساعدة في تطوير البرامج والاستراتيجيات والنُهُج اللازمة لتنفيذها. كما تقوم المنظمة بإعداد دراسات في مجال السياسات مثل مطبوعتها الرئيسية "الزراعة الأسرية والابتكار" التي أطلقت في 16 أكتوبر/تشرين الأول 2014، كجزء من سلسلة تقاريرها حالة الأغذية والزراعة

المزيد عن هذا الموضوع

شارك بهذه الصفحة