FAO.org

الصفحة الأولى > دعم السياسات والحوكمة > موضوعات السياسات > مصائد الأسماك المستدامة صغيرة الحجم
دعم السياسات والحوكمة
©FAO/Bernal Vilela

مصائد الأسماك المستدامة صغيرة الحجم

تدعم مصائد الأسماك معيشة أكثر من 120 مليون نسمة. تنتج المصائد صغيرة الحجم ثلثي الأسماك التي تستخدم كغذاء مباشر للبشر وتوفر 90% من فرص العمل في هذا القطاع.

دعم صغار صائدي الأسماك والعاملين في مجال صيد الأسماك ومجتمعاتهم

يواجه هذا القطاع عدة تحديات، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: انخفاض الأرصدة السمكية والمنافسة مع قطاعات أخرى (مثل قطاعي الصناعة والسياحة) ووجود بعض السبل البديلة لكسب العيش وضعف تمثيل أبناء المهنة وتأثيرهم في إدارة الموارد.

تصدرت منظمة الأغذية والزراعة العملية القائمة بدرجة كبيرة على المشاركة لوضع الأداة الدولية الأولى المكرسة للدفاع عن مصائد الأسماك البحرية والداخلية صغيرة الحجم وتشجيعها، ألا وهي الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصائد الأسماك الصغيرة الحجم في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر.

تدعم هذه الخطوط التوجيهية نهجاً قائماً على حقوق الإنسان، إذ لا تقتصر على سلاسل مصائد الأسماك المولدة للقيمة، وإنما تتناول قضايا أخرى مثل النوع الاجتماعي والتنمية الاجتماعية والتوظيف وتغير المناخ ومخاطر الكوارث والتجارة. تعمل منظمة الأغذية والزراعة مع الحكومات وهيئات الصيد الإقليمية ومنظمات الصيد صغيرة الحجم وشركاء آخرين بغرض تنفيذ تلك الخطوط.

رسائل السياسات الأساسية

·        تهيمن أساطيل صناعية على جهود إدارة مصائد الأسماك ومصالحها السياسية، لذلك ينبغي على السياسات أن تتناول وتعيد التركيز على حاجات مصائد الأسماك صغيرة الحجم والتحديات التي تواجهها، حيث إنها مصدراً رئيسياً للوظائف وكسب العيش والغذاء والتغذية لملايين الأسر والمجتمعات الساحلية.

·        أقرت الدول الأعضاء الخطوط التوجيهية المذكورة في 2014، وبالتالي، أصبح هناك إجماعاً عالمياً حول المبادئ والممارسات الجيدة والتوجيهات لضمان استدامة مصائد الأسماك صغيرة الحجم والحفاظ على مصالح صغار صائدي الأسماك والعاملين في مجال الصيد ومجتمعاتهم بوجه خاص والمجتمع بوجه عام. وقد حان دور الوزارات وصناع السياسات للعمل على تنفيذ تلك الخطوط التوجيهية.

·        تدافع الخطوط التوجيهية الطوعية لضمان استدامة مصائد الأسماك الصغيرة الحجم في سياق الأمن الغذائي والقضاء على الفقر عن ضرورة التعاون بين الهيئات الحكومية والمنظمات المعنية بمصائد الأسماك صغيرة الحجم ومجتمعات صيد الأسماك والأطراف المعنية الأخرى، وهناك ضرورة ملحة لتعزيز التعاون بين الوزارات وتحقيق الاتساق بين السياسات، نظرًا لأن مصائد الأسماك صغيرة الحجم تؤثر على التجارة والبيئة والسياحة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والقضايا المتعلقة بالنوع الاجتماعي.

·        يجب أن تسعى السياسات لتحسين البيانات والتعريفات والمعلومات المتاحة حول المصائد صغيرة الحجم، ولا سيما في الحالات التي لا يتم الإبلاغ فيها عن الصيد وحالات التجارة غير الرسمية، بحيث يمكن قياس أهمية هذا القطاع وقيمته النقدية وحجمه بطريقة أكثر دقة، ولتعزيز تحليل القضايا المتعلقة به.

·        ينبغي للبلدان أن تعالج قضايا مصائد الأسماك صغيرة الحجم لتحقيق العديد من جوانب أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، وتحديداً الهدف الفرعي رقم 14-ب ضمن إطار الهدف رقم 14 المعني "بالحياة تحت الماء" الذي ينص على "توفير إمكانية وصول صغار الصيادين الحرفيين إلى الموارد البحرية والأسواق".

المصادر المذكورة

Share this page