FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > أخبار > أرشيف الأنباء > 2011

أنباء 2011

المنظمة/ ر. فايدوتي ©
تمدّ الأسماك أكثر من ثلاثة مليارات نسمة في جميع أنحاء العالم بما لا يقل عن 15 في المائة من متحصَّل البروتين الحيواني في المتوسط، بعدما بلغت مساهمة الأطعمة السمكية في الغذاء الأساسيّ للفرد على الصعيد الدولي نحو 17 كيلوغرام كمعدلٍ عام. وفي تقدير المنظمة، تُعزى هذه الزيادة على الأكثر إلى الارتفاع المتواصِل في إنتاج قطاع تربية الأحياء المائية الذي يُرجَّح أن يتجاوَز مجموع الإنتاج العام من مصايد الأسماك الطبيعية (الطليقة) كمصدرٍ للغذاء البحري. كما يكشف الإصدار الجديد من تقرير المنظمة المعنوَّن "حالة الموارد السمكية وتربية الأحياء المائية في العالم، 2010"، الذي أزيح الستار عنه صباح اليوم عن أن حالة الأرصدة السمكية العالمية لم يطرأ عليه أي تحسّن.
31-01-2011
الصورة: ©AFP/DONG-A ILBO
حثت المنظمة اليوم السلطات البيطرية والحدودية في عموم آسيا على التأهّب للسيطرة على حركة الحيوانات الحيّة التي تظهر عوارض العدوى بمرض الحمّى القلاعية، إثر فاشيةٍ لم يسبق لها مثيل في كوريا الجنوبية من هذا المرض الذي يصيب قطعان الماشية. ومنذ أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2010، فرضت سلطات الصحة الحيوانية بكوريا الجنوبية حالة حجرٍ على حركة القُطعان، وباشَرت بحملة تطعيمٍ تستهدف تسعة ملايين رأس من الخنازير وثلاثة ملايين من الماشية، كما قامت على طرح 2.2 مليون رأس من الماشية، فيما بلغت تكلفته الكليّة المقدَّرة نحو 1.6 مليار دولار أمريكي.
27-01-2011
الصورة: ©REUTERS/Daniel Aguilar
دعت المنظمة البُلدان إلى التروّي في فحص نتائج ارتفاع أسعار المواد الغذائية وألاً تتّخذ أيّ إجراءاتٍ على صعيد السياسات قد تبدو مفيدة في المدى القريب لكنها يمكن أن تُصبح ضارة على المدى الطويل، بل وقد تُفاقِم الوضع الراهن. وأصدرت المنظمة اليوم دليلاً مُحدَّثاً لمسؤولي القرار السياسي لدى البُلدان النامية، لمساعدتهم في مواجهة الآثار السلبية الناجمة عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والإفادة في المقابل من أي فرصٍ متاحة. وقال الخبير ريتشارد تشاينا، لدى المنظمة أن تجربة الأزمة الغذائية للفترة 2007 - 2008 كشفت عن أن القرارات قد تُتَّخَذ على عَجَل للتخفيف من الآثار المباشرة، وأن تلك في الحقيقة فاقمت الأزمة وزادت عواقبها بالنسبة لانعدام الأمن الغذائي.
26-01-2011
المنظمة، كـ. فيدنهوفير ©
يُصادف عام 2011 السنة الخمسين بعد المائتين لميلاد مهنة العلوم البيطرية حين أعلن ملك فرنسا لويس الخامس عشر في وقتٍ يعود إلى عام 1761، إنشاء أول مدرسة للعلوم البيطرية في العالم بمدينة ليون الفرنسية. وفي الوقت ذاته يُصادف العام الجاري الذكرى التاريخية الثلاثمائة لتطوير أول تدابيرٍ لمكافحة الطاعون البقري من قِبل البرفسور راماتسيني، والدكتور لانشيزي في حَضرة الفاتيكان. ويَتداعى من شعار السنة البيطرية الدولية، أي "البيطرة في خدمة الصحة، والغذاء، والكوكب"، مدى أهمية الدور الذي ينهَض به الخبراء البيطريون في خدمة الإنسان والصحة الحيوانية، إلى جانب الأمن الغذائي والبيئة.
24-01-2011
المنظمة/جوليو نابوليتانو ©
ذكر تقريرٌ مشترك بين وكالات الأمم المتّحدة حول البُعد الجنساني في النشاط الزراعي أنّ نساء الريف يستفِدن أقل من الرجال في مجال العمَالة الريفية ويواجِهن تحدياتٍ مُستَجَدة من جرَّاء الأوضاع الاقتصادية الراهنة والأزمات الغذائية القائمة. وقال التقرير المعنون "الأبعاد الجنسانية في العَمالة الزراعية والريفية: ممرات مُتمايزة خروجاً من حلقة الفقر"، أنّ "عدم المساواة بين الجنسين حتى ولو تفاوت إلى حدٍّ بعيد عبر المناطق والقطاعات، إلا أن ثمة أدلة على الصعيد الدولي على أن المرأة تستفيد أقل من الرجل في جهود توفير العَمالة الريفية، وسواء كان ذلك في مجالي العمل الذاتي أو التوظيف".
21-01-2011
المنظمة/جوليو نابوليتانو ©
قالت بعثة تقييم مشتركة بين المنظمة وبرنامج الأغذية العالمي أن مستويات سوء التغذية لم تَزل بالغة الارتفاع في النيجر رغم الحصاد الجيد للموسم الأخير. وحثّ التقييم المشترك المجتمع الدوليّ على مُواصلة تقديم المساعدة إلى النيجر عملاً على صَون المكتسبات الأخيرة في مجال الأمن الغذائي وإنتاج الأغذية في ذلك البلد الإفريقي، والحيلولة دون هَدر هذه المكتسبات وقلب الاتجاه الإيجابيّ الراهن. وكانت حكومة النيجر قد شَرعت مدعومةً من قِبل وكالات الأمم المتّحدة المختصّة بتنفيذ حملةٍ على نطاقٍ شاسع في العام الماضي، تفادياً لأسوأ عواقب أزمة غذائية وتغذوية هدّدت أكثر من سبعة ملايين شخص.
19-01-2011
المنظمة/ جـ. بتساري ©
كشفت المنظمة اليوم عن إعداد أول خطوط توجيهية عالمية لتقليص كميات الصيد العَرَضي غير المقصود، رهناً بإصدارها عقب اعتمادها النهائي من قِبَل لجنة مصايد الأسماك لدى المنظمة في اجتماعها المقبل بالعاصمة الإيطالية روما في نهاية الشهر الجاري. وقد طُرِحَت هذه الخطوط التوجيهية على بساط البحث وحصلت على موافقة خبراء الثروات السمكية ممثلين عن 35 بلداً في اجتماعٍ لهم بالشهر الماضي. وتشمل الخطوط التوجيهية الجديدة جميع أنواع المصيد العرضي بما في ذلك "مصيد النفاية"، أو الأنواع المحصودة بغير قصد والتي يعاد إلقاؤها في المياه إمّا ميتةً أو في سياق النفوق.
14-01-2011
المنظمة/ أ. شاذلي - أف ب ©
ذكر تقريرٌ عن الأمم المتحدة اليوم أن أعداد السكان المحتاجين إلى المعونة الغذائية في جنوب السودان قد سجَّل انخفاضاً ملحوظاً، ولو ظلّت توقَّعات الأمن الغذائي متوقفةً إلى حدٍ كبير على فترة ما بعد الاستفتاء الجاري وأعداد العائدين من النازحين إلى مناطق الجنوب السوداني.وما لبث أن حذّر التقييمٌ المشترك بين المنظمة وبرنامج الأغذية العالمي من أنّ المكاسب الأخيرة على صعيد أمن الغذاء، وخصوصاً بمحاذاة شمال السودان، مثل ولايتي النيل العليا والوحدة، يمكن أن تتخّذ اتجاهاً مُعاكساً في حالة ارتفاع أسعار المواد الغذائية وأيّ تَصعيدٍ للنزاع المحليّ.
12-01-2011
المنظمة\ و. إسترادا ©
عقب انقضاء سنةٍ على كارثة زلزال هاييتي المُدمّر لم تَزل أسوأ انعكاساته تُستَشعَر عبر أركان المناطق الريفية في شتى أنحاء هذا البلد الجزري الكاريبي الفقير، ولم تنفكّ أوضاعه العامة تتفاقم بسبب تفشّي الكوليرا المتواصل والفيضانات والانهيارات الأرضيّة بفعل إعصار "توماس"، الذي أنزل مزيداً من الخسائر الفادحة بالقطاع الزراعي الهاييتي مؤخراً. وتؤكد المنظمة أن زيادة دعم القطاع الزراعي لا غنى عنه إذا كان لهاييتي أن تنجح في تطوير استعداداتها في مواجهة حالات الطوارئ المحتملة مستقبلاً.
11-01-2011
1 ... 8 9 10 11 12 » Next