FAO.org

الصفحة الأولى > المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة > الأخبار > News Detail ar
المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة

صندوق المعاهدة الدولية يستلم 000 119 دولارا لاستخدام المواد النباتية

27/06/2018

شركة هولندية متخصصة في تربية النباتات تدفع إسهاما  إلى صندوق تقاسم المنافع 

روما، إيطاليا، يوم 27 يونيو/حزيران 2018 – دفعت  Nunhems Netherlands b.v وهي حاليا شركة تابعة لشركة Bayer (وعن قريب ستصبح تابعة لشركة BASF)، متخصصة في أصناف الخضار، مبلغ وقدره 083 119 دولارًا أمريكيًا إلى صندوق تقاسم المنافع التابع للمعاهدة الدولية ، بما يعادل 0,77% من مبيعات البذور لعشرة أنواع من الخضروات التي تم تسويقها باستخدام المادة الوراثية (الجيرمبلازم) التي يوفرها مركز الموارد الوراثية في هولندا (CGN) ومعهد Leibniz لعلم الوراثة النباتية والبحث في المحاصيل النباتية (IPK) في ألمانيا، من خلال النظام المتعدد الأطراف للحصول على الموارد وتقاسم المنافع التابع للمعاهدة الدولية.

 "إنني ممتن للغاية لشفافية شركة Nunhems Netherlands  في الدفع، والذي يعد معلماً هاما في تطور المعاهدة الدولية، ويجب أن يضع نموذجاً يحتذى به الآخرون"، حسب تصريح Kent Nnadozie أمين المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية التابعةلمنظمة الأغذية والزراعة. وأردف: "صُمم النظام المتعدد الأطراف للحصول على الموارد وتقاسم المنافع التابع للمعاهدة الدولية بحيث يتقاسم المستفيدون من استخدام البذور أو غيرها من المواد الوراثية المتاحة من خلال النظام المتعدد الأطراف بعض هذه الفوائد مع المزارعين في البلدان النامية من خلال صندوق تقاسم المنافع. وتعتبر هذه المدفوعات، المستمدة من استخدام الموارد الوراثية للمحاصيل، بالغة الأهمية لكي يستمر النظام في العمل بفعالية."

 يشتمل النظام المتعدد الأطراف ا للحصول على الموارد وتقاسم المنافع (MLS) التابع  للمعاهدة الدولية على مجمّع وراثي عالمي يضم أكثر من 2.3 مليون عينة من بذور المحاصيل، وهي متاحة للمزارعين والمربين. ويجب على أولئك الذين يستخدمون البذور ومواد الزرع من هذا الاحتياطي الوراثي العالمي، بتحقيق الربح ان  بدفعوا نسبة معينة من مبيعاتهم الصافية إلى صندوق تقاسم المنافع، إذا قاموا بتقييد الاستخدام اللاحق لتربية المنتجات المطورة حديثًا من قبل الآخرين. ويُستخدم هذا الصندوق لتوفير الدعم المالي الذي يحتاج إليه المزارعون والباحثون في الدول النامية. ومن خلال المعاهدة الدولية، تتلقى البلدان النامية، التي غالبًا ما تكون غنية بالموارد الطبيعية والزراعية، الدعم المالي اللازم لصون المحاصيل التي توفر إمداداتنا الغذائية والمحافظة عليها.

 "نأمل أن يكون هذا البداية لفترة الحصاد، وأن نتمكن في المستقبل الحصول على المزيد من المدفوعات التي تعتمد على الاستخدام، ليس نحن فحسب، وإنما أيضًا شركات خاصة أخرى متخصصة في التربية النباتية"، حسب ما ذكره  Peter Ogg، المستشار القانوني للبحث والتطوير في Nunhems Netherlands،  واردف:"بصفتنا شركة متخصصة في تربية النباتات، فإننا غالباً ما نحصل على بعض الأصول الوراثية لأنشطة التربية الخاصة بنا بموجب شروط وأحكام الاتفاق الموحد  لنقل المواد (SMTA) التابع للمعاهدة الدولية، وهذا الدفع يتماشى مع ذلك".

 ولقد يسَّر النظام المتعدد الأطراف، حتى تاريخه، تبادل أكثر من 4 ملايين عينة من المواد الوراثية النباتية الحيوية بمعدل 1000 عملية نقل في اليوم.

 "إن الحصول على الاحتياطي الوراثي العالمي  لبذور المحاصيل هو جانب واحد من العملة. وتقاسم المنافع المستمدة من ذلك هو الجانب الآخر. كلاهما حاسمان من أجل الحفاظ على ثقة أصحاب المصلحة ودعم النظام المتعدد الأطراف، ”حسب تصريح الأمين Nnadozie"، وأضاف:"نحن نرحب بدفع شركة Nunhems Netherlands "المعتمد على الاستخدام" الى صندوق تقاسم المنافع. ويدعم الصندوق المشاريع التي تفيد المزارعين والمجتمعات الصغيرة مثل تلك التي التقيت بها مؤخراً في مالاوي وكينيا وتنزانيا".

ولقد دعم صندوق تقاسم المنافع حتى الآن، أكثر من 61 مشروعًا في 55 دولة نامية على مدار ثلاث دورات للمشروعات ، باستخدام 20 مليون دولار أمريكي من المساهمات الطوعية  المقدمة من الأطراف المتعاقدة وغيرها. وسيتم إطلاق الدورة الرابعة من المشاريع في وقت لاحق من هذا العام (2018).

 شركة Nunhems Netherlandsهي علامة تجارية رائدة في صناعة البذور منذ أكثر من 100 عام ولها أكثر من 43 فرعًا حول العالم، وتتعامل في مجال ما يزيد عن 1200 نوع من البذور التي تشمل 25 محصولًا رئيسيًا للخضروات، مثل الطماطم والخيار والفلفل والجزر والبصل والسبانخ.

شارك بهذه الصفحة